top of page

نجود الحربي

فضول نجود الذي يفتح لها بوابة التجارب الجديدة و يدفعها نحو الاستمرارية، تقول:


" لطالما آمنت أن الخَبز مُتنفس مُحبيه، ومع ذلك لم أُمارسه يومًا، كنت أُفضل إعداد الحلويات بأنواعها، و الاستغراق في السكر و التزيين، و يومًا ما دفعني الفضول إلى التجربة، شيءٌ ما يقلب الموازيين، أنا شخص فضولي، يُحب البحث و المعرفة، قررت صناعة الخميرة الطبيعية في البداية، فشلت في المرة الأولى فظننت أنها النهاية، لم أُكرر خوض التجربة إلا بعد مرور عام، صنعت هذه المرة "سما" يبلغ عمرها 9 أشهر الآن، خميرتي الطبيعية مجال حب و اهتمام. "


و حين شاركتنا الوصفة الأقرب إلى قلبها ( باغيت ) وصفة غنيّة و شهيّة، تقول:

أصبح صُنع الخُبز بالخميرة الطبيعية لعبتي، و مُلهمي، أحببت خبزه، و إهداء من أحُب أن أرى البسمة تعلو وجهه، باغيت صُنع بشعور كثير.



١٢ مشاهدة

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


جلوتن
bottom of page